بعد تصاعد وتيرة الاحتجاجات .. بوتفليقة يوجه رسالة إلى الجزائريين

في الوقت الذي تتصاعد في المتظاهرات ضد ترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، خرج الرئيس برسالة جديدة للشعب، الخميس، يشيد فيها بـ”الطابع السلمي للمسيرات الشعبية”، محذرا في الوقت نفسه من “اختراق المسيرات من قبل فئات غادرة داخلية أو خارجية”.

وجاءت رسالة بوتفليقة “بمناسبة إحياء اليوم العالمي للمرأة”، وقرأتها نيابة عنه وزيرة البريد والاتصالات السلكية و اللاسلكية والرقمنة، هدى إيمان فرعون، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية.
وقال بوتفليقة في الرسالة: “شاهدنا منذ أيام خروج عدد من مواطنينا ومواطناتنا في مختلف ربوع الوطن للتعبير عن آرائهم بطرق سلمية، ووجدنا في ذلك ما يدعو للارتياح لنضج مواطنينا، بمن فيهم شبابنا، وكذا لكون التعددية الديمقراطية التي ما فتئنا نناضل من أجلها باتت واقعا معيشا”.
وفي الوقت نفسه، دعا الرئيس الجزائري إلى “أخذ الحذر والحيطة من اختراق هذا التعبير السلمي من طرف أية فئة غادرة داخلية أو أجنبية، التي قد تؤدي إلى إثارة الفتنة وإشاعة الفوضى وما ينجر عنها من أزمات وويلات”.
وأضاف: “الجزائر دفعت ثمنا باهظا وبذلت جهدا جهيدا لاسترجاع استقلاها وحريتها، كما دفع شعبنا كلفة غالية وأليمة للحفاظ على وحدتها واستعادة سلمها واستقرارها بعد مأساة وطنية دامية”، مناشدا الجميع، “وبالدرجة الأولى الأمهات”، إلى الحرص على “صون الوطن عامة وأبنائه بالدرجة الأولى”.
وتأتي رسالة بوتفليقة، في غضون احتجاجات شعبية عارمة في مختلف أنحاء الجزائر للمطالبة بتراجعه عن الترشح. كما تشهد الاوساط السياسية تحركات أيضا في هذا السياق، في إشارة نادرة إلى وجود انقسامات في طبقة النخبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Copyright © TelvzaTV