السبت , 19 أكتوبر 2019
من ساسي إلى الزواغي وصولا إلى المساكني : لمحة عن إخوة إحترفوا كرة القدم

من ساسي إلى الزواغي وصولا إلى المساكني : لمحة عن إخوة إحترفوا كرة القدم

منذ ستينات القرن الماضي (و حتى قبل ذلك)، و منذ تألق الإخوة جاك و تومي و بوبي تشارلتون في إنقلترا و العالم أصبح ينتبه لظاهرة بروز الإخوة في كرة القدم سواء في نفس الفرق أو في فرق مختلفة.

نفس الشيء في تونس خاصة في فترة الثمانينات إذا ما تحدثنا عن الإخوة ذياب (طارق و لسعد) أو الأخوي الرويسي (فوزي و شهاب) أو عادل و سمير و لطفي الرويسي.

أمثلتنا في هذا الموضوع ستكون تونسية أصيلة بما أننا سنتطرق لأكثر الثنائيات المتألقه لأشقاء في السنوات الأخيرة .

شاكر و قيس الزواغي

البداية كانت في صيف 1999 و الحديث كان وقتذاك في تونس عن صفقة ممتازة للنجم الرياضي الساحلي بإنتدابه للثنائي الواعد للأولمبي الباجي قيس (21 سنة) و شاكر الزواغي (14 سنة) مع إلحاق قيس بالأكابر و شاكر بأواسط النجم الذي عرف مباراته الأولى بألوانه سنة 2004.

الثنائي غادر النجم في فتري الإنتقالات الشتوية و الصيفية لسنة 2006 (قيس غادر أولا) مساهمين في تتويج النجم الساحلي بثلاثة ألقاب : كأس إفريقيا للأندية الفائزة بالكأس 2003، كأس تونس 2005 و كأس الرابطة 2005.

أما دوليا فإن شاكر الزواغي على عكس ـ شقيقه الأكبر ـ مثل المنتخب الوطني التونسي في 13 مناسبة، كما عرف الإحتراف الأوروبيمن بوابة أندية لوكوموتيف موسكو الروسي و زوريخ السويسري مع إنتقاله أيضا إلى غريم النجم الساحلي الترجي التونسي في آخر سنوات مسيرته الإحترافية التي إنتهت في 2016 مع نادي الخليج الإماراتي.

بالنسبة لقيس فقد نشط في فريق وحيد بعد النجم الساحلي هو نادي “الصليبات” السعودي إلى حين نهاية مسيرته صيف 2008 مع الإشارة أن قيس الزواغي قد إحترف التدريبية و كان في عدة مناسبات سابقة ضمن الإطار الفني للنجم الساحلي في خطة مدرب مساعد كما يشغل حاليا خطة مدربأول لمستقبل قابس.

أيمن و التيجاني بلعيد

يعد الثنائي أيمن بلعيد (30 سنة) و التيجاني بلعيد (32 سنة) أحد أنجح الأشقاء التونسيين خارج تونس و ذلك بفضل تلقيهما لتكوين كروي متين بدء من فرنسا مع نادي باريس إف سي وصولا إلى فريق النخبة لنادي إنتر ميلان الإيطالي بالنسبة للتيجاني بلعيد و سبارتا براغ التشيكي بالنسبة لأيمن بلعيد .

ما يميز هذا الثنائي هو كثرة تنقلاتهما حيث نشط أيمن بلعيد إلى حد الآن في 9 أندية في 10 مواسم منها الإنقليزية (روثام) و التونسية (النجم الساحلي) في الوقت الذي نشط فيه التيجاني إلى حد الآن في 16 نادي من بينها إنتر الإيطالي و بي إس في آيندهوفن الهولندي و النادي الإفريقي و مؤخرا نادي إربيل العراقي .

و يملك أيمن و التيجاني شقيقا أصغر هو ياسين بلعيد و الذي يبلغ من العمر 19 سنة و قد إنتقل السنة الفارطة من شبان نادي نونت إلى شبان نادي إنتر الإيطالي ليكون بذلك حاملا جديدا للواء عائلته في أحد أعرق الأندية الإيطالية.

نبيل و سفير تايدر

لم يكن مرور اللاعب نبيل تايدر بالمنتخب الوطني التونسي فارقا و لكن لازالت الذاكرة الكروية التونسية تحمل في طياتها هدف مباراة نيجيريا في أبوجا في تصفيات مونديال 2010.
و إن كانت مسيرة تايدر الإحترافية في أوروبا غير موفقة أين لعب نبيل تايدر (36 سنة)، الناشط حاليا في الدرجة الرابعة الفرنسية مع نادي “بلانياك” فإنه لهذا اللاعب مرور بالبطولة التونسية أين نشط في صفوف النجم الساحلي 2012 ـ 2013.

نبيل تايدر هو الوحيد من بين شيقيقيه الأصغرين سفير و إسماعيل الذي إختار تمثيل المنتخب الوطني التونسي حيث إختار سفير تايدر (27 سنة) صاحب المسيرة الأنجح التي تعد محطة نادي إنتر الإيطالي الأبرز فيها ، تمثيل المنتخب الجزائري، نفس الشي بالنسبة لأخيه الصاعد إسماعيل تايدر (19 سنة).

الفرجاني و مصعب ساسي

بالعودة إلى موسم 2007 ـ 2008 فإن النجم الأبرز من بين الأخوين الفرجاني ساسي و مصعب ساسي كان بلا منازع مصعب ساسي و لكن اليوم و بعد ما يزيد عن عشرة سنوات، فإن الموازين انقلبت بين الأخوين ليصبح الفرجاني هو النجم الأول في الوقت الذي خفت فيه بريق نجم شقيقه الأكبر مصعب ساسي .

الفرجاني ساسي (27 سنة) يعد اليوم أحد أبرز نجوم الدوري المصري الممتاز كما يعتبر النجم الأول لنادي الزمالك المصري في الوقت الذي ينشط فيه شقيقه مصعب ساسي (29 سنة) في الدوري السعودي مع نادي حطين و ذلك بعد عدة تجارب في تونس مع بعض الأندية لعل أبرزها النادي البنزرتي و النادي الصفاقسي و أخيرا الشبيبة القيروانية.

الثنائي تلقى تكوينه أولا في صفوف جمعية أريانة لينتقلا بعدها إلى صفوف شبان النجم الرياضي الساحلي قبل أن يفعل بهما هجدهما و القدر ما فعل.

يوسف و إيهاب المساكني

حسب عديد المتتبعين فإن هذا الثنائي هو الأفضل فنيا في السنوات الأخيرة فالحديث هنا عن نجم الكرة التونسية الأول و شقيقه الذي لا يخلُ خزانه الفني من الموهبة وهو (إيهاب المساكني) في عمر ال32 سنة من بين أفضل لاعبي النجم الساحلي و البطولة التونسية.

بالنسبة ليوسف المساكني (28 سنة) فالإجماع في خصوص ينص على أنه أحد أكبر المواهب الكروية في تاريخ الكرة التونسية و لكن خياراته المهنية محل جدل خاصة و أن اللاعب إختار الإحتراف و لمدة طويلة في الدوري القطري الممتاز في الوقت الذي إنتظر و لا يزال عدد كبير من التونسيين إحترافه لمدة محترمة في أوروبا (اللاعب خاض تجربة وحيدة بستة أشهر في نادي كاس أوبين البلجيكي الموسم المنقضي) .

الثنائي المساكني يملكان شقيقا أصغر هو محمد عزيز المساكني و الذي تلقى تكوينه الكروية في الملعب التونسي أسوة بشقيقيه و والده منذر المساكني و ينشط عزيز المساكني (24 سنة) حاليا في صفوف مستقبل سليمان الصاعد حديثا إلى الرابطة المحترفة الأولى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *