وطنية

مقاومة فيروس كورونا في تونس: الاستراتيجية الوطنية تتجه الى النجاح ...لكن !!!

تلفزة تي في - منى الحرزي : فصلت رئاسة الحكومة الوم الخميس 21 ماي 2020 اجراءات ما تبقى من  فترة الحجر الصحي الموجه لعودة الحياة   لسالف نشاطها في صورة نجحت الدولة في السيطرة تماما على هذا الوباء

 
ومن المنتظر وفق ما اعلنت عنه الوزيرة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالمشاريع الكبرى  لبنى الجريبي ان تستأنف النزل والمطاعم السياحية نشاطها بداية من يوم 26 ماي 2020، وذلك بطاقة تشغيلية حددتها الحكومة بـ50 بالمائة
وستستأنف المقاهي والمطاعم بجميع أصنافها ستستأنف نشاطها بداية من 04 جوان القادم مع تمكينها من تقديم الوجبات المحمولة بداية من 26 ماي الجاري.
من جانبه اكد وزير الداخلية هشام المشيشي ان التنقل بين الولايات غير مسموح به الا في الحالات القصوى الانسانية مبرزا أن الوحدات الامنية ستمنع كل المغادرين من العاصمة في اتجاه الجهات من المرور وانه سيتم تسليط خطايا مالية على المخالفين 
وبخصوص تراخيص التنقل قال  الوزير ان التراخيص المخصصة للتنقل للعمل لا تخول لاصحابها التنقل بها الى الجهات
وشدد الوزير على ان الهدف من هذه الاجراءات هي حماية المواطنين
وبالنسبة للانشطة الرياضية كشفت الجريبي عن عودة رياضيي النخبة في الرياضات الفردية والجماعية المعنيين بمسابقات دولية للتمارين يوم 4 جوان القادم و فتح الفضاءات الرياضية الخاصة يوم 8 جوان
 هذه الاجراءات قد تنتهي بالاعلان عن التخلص من فيروس كورونا تماما مع نهاية شهر جوان القادم اذا التزام المواطنون بتوصيات وزارة الصحة من تباعد اجتماعي واستعمال الكمامات والمواد المعقمة وتجنب الاماكن المكتضة  كما يمكن ان تنهي ايضا باعادة الحجر الصحي العام اذا لم يلتزم المواطنون بالتوصيات اللازمة وتسببوا في اعادة انتشارالفيروس 
الى ذلك اكدت لبنى الجريبي ان اللجنة العلمية المخصصة لمقاومة فيروس كورونا قد اكدت ان الفيروس ينتشر بسرعة بما يحيل الى ضرورة الالتزام بتوصيات ونصائح وزارة الصحة
ولم تخف تخوفها من أن تعود البلاد الى المربع الأول من انتشار الفيروس في صورة تواصل استهتار المواطنين وعدم التزامهم بقواعد السلامة الصحية ، منبهة إلى أن ذلك يمكن أن ينسف كل  مجهودات الدولة