ثقافة وفن

وزير الشؤون الثقافية يشدّد على ضرورة التعريف بالتنوّع الحضاري التونسي لبناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة

استقبل وزير الشؤون الثقافية السيد وليد زيدي صباح اليوم الأربعاء 16 سبتمبر 2020 الأستاذ الجامعي السيد نبيل قلالة مدير المدرسة التونسية للتاريخ والأنثروبولوجيا وممثل تونس في التراث العالمي باليونسكو سابقا للتباحث حول قطاع التراث وأسس تثمينه والترويج له والعمل على حسن استغلاله.

وقدّم السيد نبيل قلالة بعض المقترحات العملية للنهوض بالمدرسة وتطوير وسائل عملها والمساهمة في تفعيل دورها المتمثّل في إبراز أهمية الحضارات التي مرّت بها الجمهورية التونسية والتعريف بها لدى كلّ الفئات العمرية ولا سيّما الأطفال والشّباب سعيا إلى تمكينهم من معرفة هويّتهم الحقيقية ومساعدتهم على التجذّر فيها.

وأشار إلى أنّ المدرسة التونسية للتاريخ والأنثروبولوجيا ستنطلق في الأيام القليلة القادمة في تنظيم سلسلة من المحاضرات الأدبية والملتقيات العلمية والموائد المستديرة تكون أوّلها محاضرة تحمل عنوان "مدخل في الأنثروبولوجيا التاريخية: الجدّ في اللعب" يؤثثها الفيلسوف حمادي بن جاب الله.

وفي كلمته عبّر وزير الشؤون الثقافية السيد وليد زيدي عن استعداده لدعم المدرسة التونسية للتاريخ والأنثروبولوجيا وإسنادها وفقا للإمكانيات المتاحة ومرافقة برامجها بهدف تنمية المعارف التاريخية لدى الأجيال القادمة بما يساهم في بناء شخصيات متّزنة عالمة بهويّتها وثراء تاريخها وتنوّع حضارتها ما يفسح المجال لإنشاء مستقبل أفضل في المجال الثقافي والإبداعي.